(Hybrid Distribution Guide - Arabic) التوزيع الهجين

نشر الفيديوهات عبر الإنترنت طريقة رائعة لإتاحة المحتوى لجمهور عريض. لكن أحياناً لا يمكنك الاعتماد على الاتصال بالإنترنت: فمن العقبات الشائعة سوء الاتصال وضعف الوصول واتصالات الشركة المراقبة. بالإضافة إلى ذلك، قد لا تكون الجماهير الأساسية التي تريد الوصول إليها موجودة على الإنترنت. وعندما يكون الحال كذلك هناك بعض البدائل.

لا يدور توزيع الفيديوهات حول استخدام الإنترنت فقط، فأدوات مثل الأقراص المضغوطة والدي في دي وذاكرة الفلاش وبطاقات الذاكرة والهواتف النقالة تسمح بحفظ المحتوى وتداوله بشكل مادي من شخص إلى آخر. ومن الخيارات الأخرى العروض العامة ومهرجانات السينما والتلفزيون.

إذا وصل بعض جمهورك إلى الفيديو على الإنترنت، وقام بعض جمهورك باستخدام طرق أخرى، يجب أن تعرف كيفية توزيع عملك على الإنترنت وبدون اتصال بالشبكة.

يوضح هذا الدليل أساسيات القيام بكل من الطريقتين وما يجب التفكير بشأنه عند المزج بين الطريقتين باستخدام البرمجيات الحرة والمفتوحة المصدر (FOSS)متى كان ذلك ممكناً.


التعلم من التوزيع التجاري

في صناعة الأفلام التجارية والتلفزيون، يهتم منتجو وموزعو الأفلام بكيفية استغلال حقوق الطبع في الأفلام التي يقومون بصناعتها بهدف الربح. ويكاد كل فيلم أو برنامج تلفزيوني هذه الأيام يضم استراتيجية توزيع هجين، يمكننا تعلمها من نشطاء الفيديو، بالرغم من أننا قد نتوجه بعملنا نحو قضايا معينة لمنحها أولوية أكبر.

بشكل عام يتم عرض الأفلام التجارية في كل من هذه المناطق خطوة بخطوة، على مدار بضع سنوات: مهرجانات السينما > العرض في دور السينما > بيع وتأجير الدي في دي > العرض على شاشات التلفزيون > المشاهدة والتنزيل من الإنترنت.ويرجع سبب ذلك إلى أن مهرجانات السينما تريد عرض الأفلام للمرة الأولى في المهرجان قبل عرضه في أي مكان آخر.

لا تريد دور السينما عرض الأفلام المتاحة بالفعل على دي في دي، لأن دور السينما تعتقد أن الجماهير قد شاهدت الأفلام بالفعل ولن ترغب في شراء تذكرة السينما. ويعتقد أصحاب القنوات التلفزيونية أنه إذا تمكن الناس من تنزيل فيديو عبر الإنترنت، لن يشاهدوه على شاشات التلفزيون.

ومع ذلك في الآونة الأخيرة قام منتجو الأفلام التجارية بخوض تجربة العرض عبر كافة قنوات التوزيع في وقت واحد. ومع ذلك، إذا كنت تخطط لإضافة أي من هذه السبل إلى استراتيجية التوزيع الخاصة بك، يجب عليك التفكير في ما إذا كنت ستقوم أو لن تقوم بإغلاق أي سبيل عن طريق عرض فيلمك في "الترتيب الخطأ".

الأفلام الدعائية وأفلام النشطاء لها احتياجات توزيع خاصة، وعادة ما يتم تحديدها عن طريق السياق الخاص بكل فيلم. وإذا لم يكن الموضوع عاجلاً، قد ترغب في التوزيع عبر جمعيات البيئة أو العدالة الاجتماعية أو حقوق الإنسان أو مهرجانات الأفلام الوثائقية قبل عرض فيلمك على الإنترنت. أو قد تقرر، كمثال، حشد أكبر قدر من الجماهير أو التأثير حول عملك الذي ستقوم بتأجيل عرضه على الإنترنت لحين عرضه على شاشات التلفزيون في منطقة معينة، مما قد يؤثر على صانعي القرارات أو الحركات الاجتماعية بشأن القضية المناسبة.

ومع ذلك بشكل عام من الأفضل لك أن تحاول تجميع أكبر قدر من الاهتمام بفيلمك في وقت واحد، والوصول إلى كافة الجماهير بكل قنوات التوزيع في وقت واحد. وعرض الفيلم على الإنترنت يعني أنه يمكنك الاستفادة لأبعد حد من الأدوات الديمقراطية للمشاركة بفيلمك وإثارة الحديث عن الفيلم. ومن الصعب جذب الاهتمام بعملك في خضم المحتوى المتاح على الإنترنت، لذلك حاول إثارة أكبر قدر ممكن من الضوضاء في وقت واحد. قم بإثارة قدر من الزخم حول فيلمك، والاستفادة من مدى ارتباطه بالأحداث الجارية. لذلك، إلا إذا كنت تعتقد بشكل واقعي أن المهرجانات أو شبكات القنوات التلفزيونية الكبرى ستقوم بعرض فيلمك، يجب عليك عرضه على الإنترنت في أسرع وقت ممكن.

 

عربية
Content also available in: